دليـل تمـويـل الثقـافـة و الفنـون فــي المنطقة العربية

Undefined

مال للثقافة؟
بديهي القول بأن تمويل الثقافة يتأثر مباشرة بوعي المجتمع ًبأهمية الثقافة. يمكن ببساطة أن نبرهن على ذلك إذا نظرنا إلى علاقة المجتمعات الأوروبية مثلا بالثقافة والميزانيات المخصصة لها: يبلغ متوسط انفاق الأسرة على الثقافة 3.9٪ من الدخل الإجمالي للأسرة تنفقها على شراء السلع والمنتجات الثقافية مثل الكتب والأعمال الفنية والألبومات الموسيقية والأفلام وبين ممارسة الأنشطة الثقافية والمشاركة في الفعاليات. تزداد هذه النسبة إلى ٥٪ في بلدان مثل الدانمرك وجمهورية التشيك وفنلندا . هذا الإنفاق الذي يصب في جزءه الأكبر في القطاع الثقافي التجاري يساهم بدور ف ّعال في الاقتصاد القومي لهذه البلدان سواء بتمويل ميزانية الدولة عبر الضرائب المفروضة على القطاع الثقافي التجاري أو بخلق فرص عمل لمواطني هذه الدول والمهاجرين إليها. وعلى سبيل المثال تقدرً مساهمة القطاع الثقافي التجاري في الاقتصاد الوطني لبريطانيا بحوالي 7٪، وهي نسبة كبيرة جدا
مقارنة بقطاعات تجارية أخرى.
يمكننا أيضاً أن نستنتج من ذلك أن هذه الأسر تستثمر نسبة كبيرة من أوقات فراغها في ممارسة الأنشطة الثقافية واستهلاك المنتجات الثقافية. ينتج عن هذا نشوء عادات ارتياد المسارح وقاعات الموسيقى والفنون البصرية والمكتبات ونوادي القراءة، التي تساهم في إتاحة الفرصة لدرجة أكبر من التلاحم الاجتماعي وتعرف الأفراد والمجموعات المختلفة داخل المجتمع على بعضها البعض، ويؤدي هذا بدوره إلى مناخ اجتماعي منفتح يشجع التسامح والفضول المعرفي والرغبة في الاستكشاف، ولهذا
كله تأثير مباشر على الاقتصاد.

Year of publication: 
2012
Document language: 
عربية
Category: 
Document type: 
marsad observatory partners The contents of this website are the sole responsibility of Racines and can in no way be taken to reflect the views of the European Union.